Skip to content

في ثلاجة الموتى في القصر العيني‎

December 17, 2011

16 ديسمبر – بعد منتصف الليل.

الخرم في ظهر أشرف صغير جداً. عند قلبه تقريباً. مطرح ما الرصاصة خرجت. من كتر ما كان صغير مكنتش مصدق إنه ممكن يقتل..
بس مش عايز كلب يقوللي إن الجيش مضربش رصاص حي.

أشرف كان عنده 16 سنة. كان  لسة واصل لمستشفى القصر العيني القديم على الساعة 3:30 صباحاً، جثة هامدة. كان معاه ابن عمه محمد. الولد كان منهار. عمال يقول إنه عايز يموت. أو يسافر. “أسافر أي حتة. وأموت نفسي هناك”.  خايف يقول لأهله. “جدته عندها 80 سنة، لو عرفت إنه راح حتموت“.
حولنا نقنعه إنه مش ذنبه هو. إن الاعمار بيد الله، وإن المجرم هو إلي ضرب عليه نار.

بس الولد كان مرعوب يكلم أهله. ما هو موضوع إن المستشفى هو إلي بيكلم أهل المتوفي  دة بس في الأفلام. في الحقيقة إلي بيكلم الأهل ولد منهار من العياط عنده بالكتير 20 سنة.

شوية وجاء عم أشرف ومراته، باكية. “أدي إلي أخذناه من الثورة!”. ما كنش عند  أي رد مناسب غير “البقاء لله”.

أشرف عمر أحمد علي، شهيد.

4 Comments leave one →
  1. Afrah permalink
    December 18, 2011 12:03 am

    يمهل ولا يهمل .. المجد لشهداء .. المجد لشعب المصري العظيم.

    • December 18, 2011 12:10 am

      شكراً… أهم من المجد ادعو أن الله يلهم أهلهم الصبر..

  2. Mohammed Ibrahim permalink
    October 24, 2012 3:41 pm

    لو حابب أزور أهل أشرف في العيد أوصلهم إزاي لو تقدر تساعدني

  3. October 24, 2012 3:53 pm

    ما عنديش فكرة عن عنوانهم للأسف لكن ممكن تتواصل مع مركز النديم أو كمان حملة لا للمحاكمات العسكرية. ممكن يكون عندهم وسيلة للتواصل معهم
    http://www.nomiltrials.com/
    https://alnadeem.org/

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: